لماذا «الأقباط» فى البرلمان البريطانى؟
بقلم: عبد اللطيف المناوي

مساء اليوم أُصدر كتابى الجديد «الأقباط، دراسة فى أسباب الصدع فى العلاقة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر»، سيكون إطلاق الكتاب فى إحدى قاعات مجلس العموم البريطانى، وذلك بدعوة من النائب المحافظ دانييل كوتشينسكى. اخترت أن يكون حفل التوقيع داخل البرلمان ال...المزيد
“أبطال” خَرجوا من بين ثنايا أزمة الحريري.. لماذا نَعتبر أعداء السعوديّة أكبر المُستفيدين من نتائِجها حتى الآن؟
بقلم: عبد الباري عطوان

إذا صحّت النظريّة التي تقول أن المملكة العربيّة السعوديّة استدعت الشيخ سعد الحريري إلى الرياض، وأجْبرته على الاستقالة من رئاسة الوزراء من أجل خَلْق أزمةٍ سياسيّةٍ، وحالة فَوضى في لبنان تَنعكس سلبًا على إيران وحُلفائها، و”حزب الله” على...المزيد
أنا مايسة المفتى يا أفندم!
بقلم: مفيد فوزي

(1)أنا مايسة أنور المفتى أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس، تعلمت فضيلة العطاء بلا حدود من والدى، فى شبابنا كان لنا مثل أعلى نقتدى به، مازالت عبارته تطن فى أذنى: «الناس أهم من ذواتنا». وكان يقول «أنت لست محور العالم» وكانت أهم نصائحه الغ...المزيد
هل نساؤنا حِلُّ لهم؟
بقلم: سحر الجعارة

تخيل أن تصل الدناءة بشخص يدعى أنه مفكر إسلامى لاغتصاب امرأة تبلغ من العمر 42 عاما، اعتنقت الإسلام وتعانى من إعاقة فى «الساقين»، وأن يكون هذا الوحش البشرى حفيد مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية «حسن البنا»!. إنه «طارق رمضان»، ابن سعيد رمضان ووفاء البنا ابن...المزيد
ألهذه الدرجة تهون الدماء المصرية وفى عقر دارها؟!!
بقلم: مجدى يوسف

طالعتنا الصحف بالخبر الدامى عن مصرع مهندس مصرى مسؤول عن قرية سياحية فى البحر الأحمر على يدى سائح إيطالى اعتدى عليه حتى الموت لأن المهندس اعترض على دخوله المنتجع الذى هو مسؤول عنه. ولعله كان محقا فى ذلك لما رأى من عدوانية السائح الإيطالى، وحرصا منه عل...المزيد
اتكلمى يا حكومة
بقلم: عبد الناصر سلامة

أعتقد أن لدينا حكومة مكونة من ٣٤ وزيراً، ربما هى من كبرى حكومات العالم عدداً، هذه الحكومة لا تتردد أبداً فى زيادة أسعار السلع أو فرض الضرائب أو رفع الدعم، هذه الحكومة لم ينتخبها أحد، بمعنى أنها لم تأت من خلال حزب حصل على أغلبية شعبية أو برلمانية، هذه...المزيد
من يملك هذه السلطة؟
بقلم: كريمة كمال

(«التعليم» ترد على «التحقيق مع مدرس رفض التوقيع على استمارة دعم الرئيس»).. كان هذا هو عنوان الخبر الذى نشرته «المصرى اليوم». أما الخبر فيتحدث عن «تداول ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعى (فيس بوك) ورقة مختومة بشعار مدرسة الاتحاد القومى المشتركة التاب...المزيد
يا ريت بابانا عمو عبدالفتاح
بقلم: سحر الجعارة

في جلسة «دور المرأة في دوائر صناعة القرار»، التي عقدت على هامش أعمال منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، وجه الرئيس «عبدالفتاح السيسى» عدة رسائل للمرأة المصرية.. بدأت بتشخيص دقيق لواقع المرأة المصرية فقال الرئيس: (إن الإرادة السياسية وحدها لا تكفي لت...المزيد
تحية لذكرى ياسر عرفات وشهرته أبوعمار
بقلم: صلاح منتصر

فى 11 نوفمبر 2004 أعلن المستشفى القريب من باريس، الذى نقل إليه ياسر عرفات، عن وفاة الزعيم الفلسطينى عن 75 سنة بعد أسبوع من دخوله فى غيبوبة. وكان عرفات قد نقل إلى باريس فى نهاية شهر أكتوبر، وهو يرتدى لأول مرة بدلة رياضية وقد شحب وجهه وبدا أنه فقد كثير...المزيد
الأمم لا تتقدم إلا بانتقاد رموزها
بقلم: خالد منتصر

ظل الأوروبيون مقتنعين تمام الاقتناع بما يشبه الإيمان الدينى بأن عدد أسنان المرأة أقل من عدد أسنان الرجل، ولم يفكر أحدهم ولو للحظة أن يفتح فم زوجته ليعد أسنانها خوفاً من اتهامه بأنه يُكذّب أرسطو، فقد كان أرسطو لمدة تزيد على عشرة قرون هو مصدر المعرفة ا...المزيد
يخت حكيم عبدالناصر!
بقلم: محمد أمين

الكرة الآن فى ملعب رجال الأعمال.. هذه الجملة مرت، دون أن يتوقف أمامها كثيرون، منذ أطلقتُ مبادرة الحوار بين الدولة ورجال الأعمال.. انتظرتُ أن تتفاعل معها جمعية رجال الأعمال.. وانتظرت أن يتلقفها كبار المستثمرين.. لكنهم آثروا الصمت، ولا أقول: «استخبُّوا...المزيد
«أحمد بن طولون»
بقلم: الأنبا أرميا

تحدثنا فى المقالة السابقة عن خلع الخليفة «المعتز» من قِبَل جنوده، وخلافة «مُحمد المهتدى بالله» (255- 256هـ) (869- 870م) من بعده. ولم تمضِ أشهر قلائل حتى اندلعت الحرب بين الخليفة «المهتدى» وجنوده، وانتهت بالقبض على الخليفة وخلعه، لتَضحَى مدة حكمه أحَد...المزيد
السيخية
بقلم: ليديا يؤانس Lidia Youanas

من نحو فترة قد تمتد لعدة شهور، كُنت قد إلتقيت بأحد المطاعم التي إعتدت ارتيادها، بسيدة جميلة جدًا في مُقتبل العمر، كندية الجنسية ولكنها تحمل جذورًا هندية، تحدثنا في ذلك الوقت، عن كلمة مكونة من حرفين، ولكنهما محور الحياة، وقرون الإستشعار لأعمق عاطفة ...المزيد
عندما يكون تشويه مصر وحرق المجمع العلمى حرية رأى «ف طز فى الرأى وصاحبه»
بقلم: دندراوى الهوارى

يخرج علينا عبر منبر داعم للإخوان، أو تشرف عليه أجهزة استخباراتية معادية، حاملا خناجر مسمومة لتشويه وطنه، ولا يترك فرصة دون أن يغتنمها للإجهاز على بلده بمنتهى القسوة، ويروج للأكاذيب، وينشر الشائعات، ويدعم جماعات وتنظيمات إرهابية وفوضوية، ثم تجد من ينا...المزيد
نزيف العذارى
بقلم: سحر الجعارة

جاءت إلى مصر تحمل على وجهها «ندبات»، ويسكن فى وجدانها جروح وذكريات مؤلمة، لكن روحها الجسور تصر على أن تكون «صلبة»، أن تقاوم القهر واليأس لتكون «صوتا لكل ضحية».. إنها «لمياء حجى بشار»، الفتاة الأيزيدية صاحبة الـ19 عاما «دون ربيع».. لم تر من العالم إلا...المزيد
لماذا يكون الصدام حتمياً بين الإخوان المسلمين والجيش المصرى؟
بقلم: سعد الدين ابراهيم

ضمن الفروع العديدة لعلم الاجتماع فرعان، أحدهما هو عِلم الاجتماع الدينى (Sociology of Religious)، والثانى علم الاجتماع العسكرى (Military Sociology).وبتطبيق مقولات الفرعين على الحالة المصرية، نخلُص إلى أن الصِدام بين حركة الإخوان المسلمين و...المزيد
إنهم يكرهون النحت ويعشقون النحر
بقلم: خالد منتصر

عداء الفن ومخاصمته وكراهيته جزء أصيل فى دستور جماعات الإرهاب المتأسلم، هم يعتبرون أن الفن يزاحم الدين على منطقة الوجدان، إذاً يجب نفيه من ذلك الوجدان، هم لا ينسون أن الفن والدين وُلدا فى المعابد معاً وفى الوقت نفسه، وكان بينهما امتزاج وتداخل، يتغلب ا...المزيد
أعاصير محمد بن سلمان
بقلم: مي عزام

(1)تراجع ترامب عما سبق وصرح به أنه سيسمح بفتح الملفات السرية التي كانت محظورة لفترة طويلة في قضية مقتل الرئيس الأمريكى الأسبق كيندى، وهى القضية التي مازالت تثير التساؤلات، وقيل إن السبب وجود ملفات سرية تمس الأمن القومى الأمريكى ولا يمكن ا...المزيد
جنازة ابن القباقيبى
بقلم: مكاوي سعيد

حكاية ابن القباقيبى هى حكاية من ثورة 1919 تكاد تكون مجهولة، سردها لنا الأديب الفنان الشاعر والمفكر «يحيى حقى» فى كتابه الرائع «صفحات من تاريخ مصر»، ورصدها الكاتب الكبير «رجاء النقاش» حينما كتب عن يحيى حقى كاشفاً عن جوانب خفية وغير مطروقة للقراء فى حي...المزيد
جريمة اختطاف الأطفال
بقلم: درية شرف الدين

أسرة لبنانية صديقة جاءت إلى مصر فى زيارة تعودت عليها منذ زمن، تبدأ من القاهرة مروراً بالإسكندرية ووصولاً إلى منتجعات البحر الأحمر شتاءً، جاء الجميع فيما عدا الأطفال، سألت عنهم فكانت الإجابة المترددة الخجولة: لم نُردْ أن يكونوا معنا هذه المرة. لماذا؟ ...المزيد
أقباط المنيا.. مش معقول كده!
بقلم: محمد أبو الغار

وأنا أحضر المؤتمر العلمى للجمعية الأمريكية لأطفال الأنابيب فى تكساس فوجئت بعدد من التليفونات من الأصدقاء وعدة رسائل إلكترونية تطلب منى فتح الإنترنت. وبالرغم من أن هناك سبع ساعات فارقا فى التوقيت حاولت متابعة الموقف. الموضوع ببساطة أن ما تم الاتفاق عل...المزيد
عن أي شباب تتحدثون؟
بقلم: مي عزام

(1)المنطقة العربية تتسارع الأحداث فيها بسرعة يصعب ملاحقتها، وفهمها وتحليلها، وكأنها في سباق مع الزمن للصعود إلى الهاوية.. والمدهش أنه رغم هذا التسارع، قادتها يتعاملون مع شعوبهم بأسلوب القرن التاسع عشر، على اعتبار أنهم رعايا ينتظرون ال...المزيد
كاتدرائية بِرغِشْ
بقلم: ليديا يؤانس Lidia Youanas

مُعظمنا سمع عن عجائب الدنيا السبع، ولكن كثيرين لم يسمعوا عن كنوز أسبانيا الأثني عشر!كنوز أسبانيا الأثني عشر هي قائمة تضم 12 من أهم الآثار، التي تُعد معالم ونفائس المملكة الأسبانية وهُمْ: جامع قرطبة، قصر الحمراء، كهف ألتميرا، كاتدرائي...المزيد
«الهلال» والجنس
بقلم: خالد منتصر

نحن مجتمع يتحدث سراً فى الجنس 24 ساعة وعندما يظهر الحديث عنه إلى العلن نتحول جميعاً وفجأة إلى قديسين ونتقمص دور رابعة العدوية!!، الجنس عندنا فى مصر وبلاد العرب سلوك سيئ السمعة، حتى ولو تم دون ضجيج وفى داخل زنزانات مغلقة، وبين بشر يحترمون خصوصيته ويما...المزيد
سعد.. سعد!!
بقلم: سليمان جودة

لا حديث للناس على مدى ساعات مضت، إلا عن الأخبار القادمة من السعودية على مستويين: مستوى سعودى خالص.. ثم مستوى لبنانى سوف تمتد آثاره لتشمل المنطقة كلها!.أما المستوى الأول فهو نبأ توقيف أمراء ووزراء سعوديين حاليين، ومعهم وزراء كثيرون ساب...المزيد
ألله أكبر..يا رب استر!
بقلم: منير بشاي

فى 31 اكتوبر 2017 استقل المسلم المهاجر من اوزبكستان واسمه سيف الله حبيب الله عربة نقل كان قد استاجرها من هوم ديبو ودهس بها المشاة المسالمين فى منهاتن بنيويورك فقتل ثمانية غير المصابين. ثم وقف يصرخ فى زهو "ألله أكبر".المسلمون يرددون عبارة "الله ا...المزيد
«الخليفة المهتدى»
بقلم: الأنبا أرميا

تحدثنا فى المقالة السابقة عن الصراع بين الخليفة «المستعين» الذى اتخذ «بغداد» مقرًا لحكمه وبين «المعتز» الذى حكم من «سامَرّا»، ليتحول إلى حرب انتهت بخلع «المستعين» نفسه ثم مقتله بعد ذلك. وعرضنا لأحوال الدولة الداخلية والخارجية أثناء حكم «المستعين»، ول...المزيد
معلومة خطيرة فى قضية ريجينى
بقلم: حمدي رزق

وصلتنى رسالة مختصرة من العلّامة الدكتور قدرى حفنى تكشف بعضاً من الغموض الذى أحاط بدكتورة جامعة كامبريدج البريطانية مها عبدالرحمن المشرفة على رسالة الدكتوراه التى كان يعد لها الباحث الإيطالى المقتول فى مصر جوليو ريجينى.ريجينى كان متقدم...المزيد
عبيط منذ عشر سنوات!
بقلم: وسيم السيسي

أرتحل بكم اليوم إلى حدائق الهايد بارك فى لندن، حدائق جميلة شاسعة، من حق كل إنسان أن يذهب إلى هناك يتحدث إلى الناس بما يفكر فيه، يقف على Stand يرتفع قليلاً عن الأرض، ويتجمع حوله مجموعة تقل أو تكثر حسب أهمية الموضوع: Speaker Corner.هوذا...المزيد
ليس بالفتوى وحدها يتجدد الخطاب
بقلم: أحمد عبد المعطي حجازي

هناك من يتصورون أن تجديد الخطاب الدينى لايتطلب إلا بعض الفتاوى التى يمكن أن يوفق فيها أصحابها بشيء من التسامح بين النصوص التى يرجعون إليها وبين الأسئلة والاستفسارات التى تتصل بالحياة الشخصية أو بالقضايا العامة. وبناء على هذا التصور ي...المزيد